السبت، 23 مارس، 2013

صغيري

ادم يا صغيري, لم تعد حين اناديك لتدرس تبكني راجيا مزيدا من الوقت لتكمل لعبك.. ولم تعد ضحكاتك عاليه كما اعتدت عليها, لا اراك الا مهموما بحفظ دروسك او تدريباتك على البيانو.
ادم يا روح سكنتني, اترى يا صغيري اني اثقلت عليك الحياة؟  لم افعل الا لاجلك, اواكب المهمات المكدسة ببرنامجك اليومي من المدرسة الى دروس اللغات ودروس الموسيقى والرسم.. لم تعد تطلب استراحة او رحلة او لعبة.. احزن حين اراك صباحا تهندم قميصك وحدك وتسرح شعرك اللامع وحدك  ولا تطلب مساعدتي بربط حذائك او حمل حقيبتك, لا اريدك ان تكبر سريعا ولا ان تحمل مظلتك لي في المطر ولا ان تحني راسك احتراما للجالسين حين تدخل ولا ان تقف صامتا حينما احدثك.. اريدك طفلا تلهو وتصرخ تخرج للعب وتعود الي مساءا وقد اتسخت ثيابك بالتراب..  لن اطلب منك مزيدا من الامتياز اوالتأنق ولا مزيدا من الادب بل اريدك طفلا شقيا لا يحيا الا ليومه :)
العب كما تشاء واضحك كما تشاء فلا شيء سيحيي فيك الحنين بعد عشرات السنين سوى ضحكات وبراءة الطفولة واي كنز يملك الانسان سوى ذكرى طفولته يا ولدي .. 




ليست هناك تعليقات: