الجمعة، 23 سبتمبر، 2011

لا شيء

زخم كبير في حنجرة الكلمات ولا استدل بدايته ,انا اردت الكتابة فقط!
اعرف اني مزاجية واني اقاطع الاشياء حتى التي احب لاشعر بالحرية النسبية الوقتيه , اتحرر من الاشياء حسيا ولكنها تبقى ترافقني بالذاكرة  التي لا تقاطع شيئا , فاعود مجرورة خيبة عن كل من مضيت وما مضيت . ولذا انا هنا, لاني ادرك الان ان الحرية ليست بالرحيل بل بالبقاء ان الحرية لا تجيء من الافعال التي نقومها بل من الارق التي تورثه تلك الاشياء..
كنت اظن ان طفلا يدخل البيت سيشغل صاحبه وتكون تربيته كخلق كتاب او نحت تمثال او عزف نوته خيالية ولكن لم اظن ابدا ان تكون كادارة عالم كامل .. جيد اني تخطيت مرحلة الانبهار به ثم الدهشة ومرحلة الندم وبقي لي الان زخم عالمه لاراه بدون اقنعة التشكلات الاوليه التي تكتب الاشياء بغير كلماتها ..
اشتقت فعلا لمكان اكتب فيه .. اشتقت لكلمات اقراها لاشخاص كثيرين لن يعودوا
اشتقت لي !



نهاركم سعيد
وسنة عبرية سعيدة