السبت، 25 ديسمبر، 2010

merry christmas



في الاعياد  تحرضنا الكلمات على الصمت
ميلاد مجيد !

الثلاثاء، 30 نوفمبر، 2010

ليتك احسست كم احببتك

عمت مساء ايها الدافىء كهذه الدموع


يا فتى كم انت جميل في البعاد ,  ليتلاشى قلبي موجوعا عليك كحلقات المياة الراحله حين تركل سطحه قدما عصفور ارتوى منه وطار ,وكلما رايتك ابكي عنك واندم عنك واتوب اكثر عنك وصورتها بجانبك تمرغ امال الرجوع ..  لا يزيدني هذا الغياب الطويل الا حاجة لك , حاجة لصوتك لحديثك لسماع صمتك لسماع دموعك ! الا حاجة للابتسام الهزلي على قدر يختم البدايات ويفتتح  بالنهايات أكانت نهايتي حين عرفتك ام حين رحلت عنك أكانت بدايتي حين عرفتك ام حين رحلت عني عالقة انا في هذا القدر الدائري الذي يعيدني اليك كلما قضت المنحنيات ..
عد قبل ان يأتيني طفلي..
لارتل لك  "عمت مساء ايها الدافىء كهذه الدموع"


 


ليتك احسست كم احببتك

السبت، 6 نوفمبر، 2010

واكاد اذكره

صباح دافىء يملأه هدوء ايام الاجازات السبتيه ,  ولا اجد ما اكتبه لنفسي والروتين احدى سمات هذا اليوم سوى جملتين للهامش..



إلى من سبقوني الى السماء ,

"  الذي احب تغير كثيرا واخاط قناعه  من شذرات الغرور عندما صدمته الخيبات واوجعه الخذلان اصيبت ذاكرته بالموت المؤقت  وصوته بالقسوة واصيبت نفسه بالمرض ..
تغير الى حد المهزله اصبح مضحكا مبكيا مظهره , انا عندما حزنت تقوقعت بعيدا وهوعندما حزن جنَّ , اصبح يقهقه حزنا  وينوح فرحا يعاند الحياة, يقتل الحياة ويدعي انه يحيا, يتوهم السعاده , يتوهم الحب , يتوهم المعرفة , يتوهم القوة يتوهم كل شيء ينقصه ويمثل فوق اي خشبة تروقه يمثل حتى لنفسه ويصفق ليحييها , يخيفني ان ينهار قريبا ..
واكاد اذكره بذاكرة  حديدية تصدأ كلما بللها الدمع! "

وتكاد تكون الى من سبقوني الى الارض ايضا ..

الأحد، 24 أكتوبر، 2010

ذكرى مولد !

احدى وعشرون عاما سألقيها الليلة ورائي احدى وعشرون رواية وخيبة وشمعة سأطفهن واضيء صورتك يا ابي واعبد غيابك
 الم تشتاق ان ترى ابنتك وقد كبرت عاما , كثيرا ما انظر للسماء وارى وجهك كثيرا ما احفظ كتب جبران على صدري
كي اراك منها , كي ارى حياتي من علين واحياها كعينيه الدامعتين ..
اصبح حمل كل هذه السنين وحيدة يرهقني واصبح الاصدقاء قلة واخرهم فارقته امس , لم يعد في العمر الكثير من البياض وكل الخطايا قد ارتكبت وجسدي يجرجر اطراف الجحيم معه حتى القبر وبقلبي صدأت سكينه ومطرقات الدراسة تفجر رأسي وصوت المحاضر يتمتم داخل حلمي وفوه الزمان والمكان تحجبني عما احب وهدير المركبة المعطلة يفزعني ولا اقوى على السهر الليلة , ومع كل هذا سعيدة لاقترابي اليك عاما وابتعادي عن الحياة عاما سعيدة اني كبرت ومطمئنة الى ما وصلت ويسعدني ما لدي ومزاجي الليلة يناسبه جدا صوت الوديع وهو ينشد:

 "الليل يا ليلى يعاتبني ويقول لي سلم على ليلى
الحب لا تحلو نسائمه الا اذا غنى الهوى ليلى
دروب الحي تسالني تري هل سافرت ليلي
وطيب الشوق يحملني الي عينيك يا ليلى
لاجلك يطلع القمر خجولا كله خفق
وكم يحلو له السفر مدى عينيك يا ليلى

لنا الايام تبسم ولا همس ولا نغم
وماذا ينفع الندم نديم الروح يا ليلى

رجعت الم احلامي
واحيا بين انغامي
وغاب ربيع ايامي
وليلى لم تزل ليلى"

 
غدا سيكون عمري احدى وعشرون عاما ويوم !

الأربعاء، 20 أكتوبر، 2010

دراسة واحتضار وقت :(

ابتدأت الدراسة ولا اجد وقتا لالتقط انفاسي , يسعدني ان عطلة نهاية الاسبوع قد اقتربت ساستطيع حينها ان انام طويلا واسهر طويلا وارتاح من التفكير بنظريات افلاطون وشكل محاضرة العلوم السياسية التي يشبه شكل العرافات وتبجح البروفوسور إيلي وهاتف صديقتي الذي يرن دون توقف طوال المحاضرات وجرجرة حقيبتي التي كادت تكسر الكرسي وعيون جارفي عندما اعود للبيت محلقة حولي تعاتبني على غيابي , لم يعاتبني احد على غيابي هذا الاسبوع سوى "قطي" الجميل ..
وصديقي الذي يقارب عقله الجنون وتصرفاته المتهورة جدا واسئلته الغبية التي تطرح في غير مواعيدها وغير اونتها يطرحها عليك يا بعيدي وكأنه يملأ صورتي في خيالك بالـ"خربشات " !

سامحني يا صديقي

الأحد، 10 أكتوبر، 2010

امنيات العاشر من اكتوبر

يقولون ان الامنيات مجابة في هذا اليوم .. يقولون !






كمثل هذا الوقت تماما من السنة الماضية توسلتك ان تمطر السماء ليخف اختناقي وتقل ازدحامات وهر الصيف , وامطرت البارحة .. امنياتي تتحقق لكن بعد ان يصيبها الهرم, فهذه السنة احببت الليالي الدافئة والنوم دون اغطية ولم انتظر المطر ولم اتوسله الانهمار .. ولكني اتمناك كم اخشى ان تأتيني في العام المقبل حين لا اعود بحاجتك ويجرحني صوتي ان قلت لك لا وانصهر على غضبي اكتمه واستكين كالراقدين على رجاء القيامة ..

الجمعة، 17 سبتمبر، 2010

مذكرة عيد

مذكرة عيد



إنقضى العيد وإنقضت معه فرصتي لسماع صوتك او ليضيء هاتفي بعبارة او تهنئة منك انقضى العيد الثالث دونما صوتك ودونما وجودك والفراغ الكبير ونوستاليجا ماجدة ترافق اخر النهار برحيله , انقضت اسباب الانتظار واسباب الدموع ومع هذا لا زلت انتظر ولا زلت ابكي , ولم تسعفني القهوة  بإزالة صداع اخر موجة بكاء ما يزل يرافقني بمطرقاته داخل رأسي وفوضى الشوارع الفارغة واصوات الصمت تتعبني , تحدثت مع الكل وكأنني لم اتحدث مع احد لاني لم احدثك وسمعت الكل وكأنني لم اسمع احدا لاني لم اسمعك وتنهيدة التعب تحرقني واتمنى الغرق بنسيانك ولكن ما تلبث الاشياء الكبيرة تذكرني بك تالله كيف يحيي هذا العيد الاموات وكيف يعيد اطياف الغائبين واصوات الراحلين ليزرعها بليلته الطويلة السوداء .. من يهب الاعياد معجزة الاحياء , معجزة التذكر!
كم اريد ان اصبح مثلك قاسية لا مبالية متناسية كعادتك لكن لا انجح ابدا بتقليدك , لا انجح الا ان اكون نرجسية لا يزعجها سوى انها تُركت قبل ان تترك هي !

الأربعاء، 8 سبتمبر، 2010

"بصحة الغائبين"

"بصحة الغائبين"




هل تحتفل السماء باعياد الارض ! اذا "عيد سعيد بابا"  في سماك
وانتظرك تعود إليّ  بريشة نورس او انبهار نوراني يشع من طرف الدنيا
لتغفر خطاياي وتربت على كتفي بكفك في حين لا تفعل ..
هُنا عيدان , عيد بالتفاح والعسل وعيد للصائمين تذكرني اعياد هذه البلاد
بشعر درويش " بيروت تفاحة والقلب لا يضحك " هكذا بلدتنا وهكذا قلبي ..
وانا لا عيد لي سواك

وعيد سعيد اخر يا طائري الغائب من اشهر كثيفة بالغبن والذكرى , تطل امام الملايين
وتتوارى عني وحدي تحدث العشرات وتضعني بقائمة المنبوذين عن معجزاتك , ولا تأتي ,
اتفهم انشغالك بمحبوبتك وعملك الجديد ودراستك لكن لا اتفهم هذا الفراغ الكبير الذي
 يعيشك .. وسأستعيض في هذا العيد عن حضورك بالغياب الذي مننت علي به وعن احاديثك
المطولة بصمتك وكلما اجتاحني الشوق سأكتفي بتمتمة "لن احتاجه , لن احتاجه " ..

ولا يزال الغياب يعلمني دروسه مع بقية الراحلين

عيد سعيد يوسف
عيد سعيد ويسلي
عيد سعيد سرور





الاثنين، 9 أغسطس، 2010

لأننا نطلب الغفران نغفر !

صباحكمـ جنة حيث اللا دموع


 كالارقام الكبيرة حين يسبقها السالب متطرف جدا غيابك حين تسبقه بالاتكائة خيبة مستلقية بمدى الاستقامة المشابهة تماما للسالب ولا شيء فيها استقام حقا سوى ارتمائها ممدودة من العاشر من فبراير الى الان ولا تزال تطول الى تارخ عودتك ان عدت !
لا اعلم حقا ان كانت تعنيني عودتك بهذا القدر الذي تبدو به في كلماتي لكنك انت تعنيني حتى دون عودة ويعنيني ان تكون افضل مني دوما , واكثر ترتيبا لقلبك واكثر انتظاما لمشاعرك واكثر تناسيا للذكريات , يعنيني جدا ان تسعد لا ان تبدو سعيدا فقط وان يبتسم قلبك لا شفتاك فقط وان يحمل لك رمضان الاتي الكثير من الغفران والطمأنينة , رمضان يذكرني كثيرا بك رغم انه يمر على اثنين لا يصومانه ولا يعيان الايمان حقا لكنه ترتيب زمني للذكرى يأتي محملا بالاحداث والذكريات كشريط سينمائي يعيد كل الالم دفعة واحدة ويرحل تاركا ايانا مشدوهين بكم الوجع الذي حمل !
جفاءك ترك غصة فيّ اكاد اعتادها فهي غير مؤلمة بالقدر الذي اخشاه ولا تعيقني عن الحياة كما يفعل قلبي حين يقرر فجأة التخاذل والركود فيميتني غيضا والما  , واطرق بالتفكير ربما انا لست على ما يرام ربما موجوعة قليلا قليلا فقط , وحين يغمر الليل سماه تبدأ ذكراك بالغناء ويجتاحني صوت الذكرى ويشتتني الصوت ويشققني الصوت واوقن اني موجوعة جدا جدا بك وانك انت الوجع الاعظم الذي سيمنى به اي انسان !
ما هناك من شيء يدعى عودة فالعائدين لا يشبهون الراحلين ولاجل الامل المقتول في مناجاتي لا اتصورك عائدا ولا انتظر سوى الانتظار الطويل القادم ولا هروب من الدرب لا سبيل للعودة ولا سبيل للنسيان ويشعرني صغر الدرب بالضيق الشديد واكرهك ثم اسامحك واعود احبك ..

الجمعة، 30 يوليو، 2010

{ مسلسل انا واخي }

ذاك الصغير في المسلسل الكارتوني يسلب قلبي كلما رأيته او سمعت صوته الطفولي بريق عيناه الواسعتين وشفتيه المتذبذبتين مع الكلمات ورنة صوته وافكاره الصغيرة تجعلك تتمناه حقيقا
رغم السنوات التي انقضت مذ شاهدت له اخر حلقة الا انني اتسمر لرؤيته كلما لمحته بالتلفاز حين يشاهده اخي , لا زلت ادقق بتفاصيله الصغيرة المحبوكة بطريقة تنكر التناسب فاطرافة الصغيرة جدا مقارنة بعينيه او حجم رأسه ومع هذا الاختلاف يبدو وسيم الصغير مميزا ومختلفا و "مهضوما" الى حد اعجابي به سنين طويلة ولا ازل !

الخميس، 29 يوليو، 2010

خطوة خارج الزمن ابواب النور وحسابات الحياة وشعور بزمان باطياف الفراغ
وتطير العصافير بزمان البعيد تسافر بالزمان تشاهد المصير تسال وتجيب من الفضاء العجيب
وتعود الى المكان في لامكان المكان وعيون السماء فيك وتار الجنان






لم يعد الفراق مخيفاً يوم صار اللقاء موجعاً هكذا !
غادة السمان


الثلاثاء، 15 يونيو، 2010

حكمة !

من سيصدق الشتاء إذا قال ان الربيع في قلبي؟؟



جبران خليل جبران

الاثنين، 14 يونيو، 2010

وكَبرَ شَوقٍي لكَ عَاماً

أَكمَلَ غِيَابُكَ عَامهُ الأَولَ يَا أَبي





وَذِكراكَ السَنويَةَ الأُولَى مُوجِعَةٌ وَعَينا المَوتِ اللَتينِ سَكَنْتَهُمَا لا تُفارِقَانِ البَيتَ وَيدكَ التِي تَحتَ التُرابِ الثُمهَا كُلَ لَيلةٍ حُلماً , مَا كَان آبداً يَحقُ لَكَ الَرحيلُ وَلا الغِيابَ مَا كَان آبداً يَجب عَليكَ أَن تُرافِقَ المَوتَ وتَترُكنَا , ذَهبْتَ وفَارقتَني ولَم تُفَارق حُلمِي , أَحقاً هَكذا يَكونُ الفُراق آبديا ..

 
فِي كُل قَطرةِ شِتاء أَراكَ فِي كُلِ صَوتِ مَوجَةٍ يَكونُ هَمسكَ وَأَنتظرُكَ عَلى الأُفقِ تَحتَ غَيمةٍ تَسللتْ قُبيَل الشَمسِ وَلا تَأتِي وَأَذكُركَ , أَذكُركَ كَثيراً وَشَوقِي لكَ يَزدادُ تَضخُماً وَحاجَتِي لكَ تَزدادُ إِتساعَاً وَفوه الزَمانِ تَفصِلنَا أَكثر وَأَجنِحة حُلمِي تَزدادُ قُرباً لَكَ وَيُصيبُني الإغماءُ كُلمَا فَكرتُ كَيفَ أَصبحَ شَكل جَسدِكَ الآن وَكيفَ هَويتَ مِني قَبلي وَكيفَ تَركتَنا ..

حِينَ رَحلَ أَخي إحتَضنتني وَحِينَ رَحلَ حَبيبي إِحتَضنتي وَحينَ رَحلتَ أَنتَ هَرعتُ أَحتَضِنُكَ وَلكِنكَ لَم تَكن دَافئاً كَكُلِ المَراتِ وَلَم أَسمعكَ تَقول "آباكِ هُنا ,لا تَهتَمي" كَما أَعتدتُ أَن أَسمعكَ ..
بَعدكَ كُل الأَشياءِ تَحللتْ مِن مُتعتِهَا وَإِرتَدتْ الرَتَابَةِ وَالضَجرِ , بَعدكَ لَم أَستطِع أَن أَبتَسِم إلا بِتلكَ الإبتِسَاماتِ السَريعةِ التِي يِتَبادَلُهَا النَاس لِتُخفِي كَماً مِن مَلامِحِ الحُزنِ نُهَربهُ بَعيداً عَن فُضولِهم بَعدكَ لا أَملَ لِي بِسواكَ وَرَحيلكَ أَفقَدَنِي الِثَقة بِبَقاءِ الآخرينَ وأَصبحتُ أَكثرَ تَشبُثاً بِمن أُحبهُم وَحِينَ يَذكُرُ أَحدَهُم الرَحيلَ أَنفجِرُ بِالبُكاءِ وَأَرجوهُ البَقاءَ حَتى لَو كَانَ رَحيلاً مُؤقتًا حَتى لَو كَانَ مِشواراً صَغيراً لا يَتَعدى النِصف سَاعةٍ حَتى لَو كَانَ للتَنزه قَليلاً أَجِدَنِي دَائما أَقول " لا تروح, خليك" وَأُصاب بِالاكتِئابِ كُلمَا ذَهبوا وَأَسْتَظلُ بِدُموعِي إذ مَا رَجعوا , ميكي كَبر أَصبحَ يَنطقُ بَعضَ الكَلماتِ الجَديدةِ فَدروس النَطقِ الطَويلةِ مَع مُعلِمَتهِ أَفادَتهُ قَليلاً , أَصبحَ يَلفُظ إِسمكَ بَعد رَحيلكَ بِمقطَعينِ مُنفَصِلين "أد .. هَم " وَيضحكً كَثيراً عِندمَا يَنطقُ المَقطعَ " هَم" رُبَما يَتذكَرك عِندمَا كُنت تلقمه السَكاكِرَ , وَيحفَظُ أَربَعاً مِن الوَصايَا العَشر تِلكَ الِتي سَاعَدتَهُ بِحفِظَها وَيَكتبُ كُل الأَرقامِ , وَيرسمُ كَثيراً يَرسمكَ كَثيراً وَتمحَى دُموعُ أُمي الرَسمةَ ..


جَارَتَنا القَديمةُ سُرور لا زَالتْ تَبكيكَ وَحِينَ تَزورُنَا تَجهشُ بِالبُكاءِ أَمامَ صُورَتِكَ المُعلقَةِ بِحُجرَتِي وَتُصرُ عَلى زِيارَتِكَ وَتُصرُ عَلى أَن تُحدثْكَ بِصوتٍ مًرتَفع يَجعل كُل مِن فِي المَقبَرةِ يَنظرُ إلينَا بِعينِ الشَفَقةِ , فأَذهَب لأَجلِس بِمَركبَتِنا المُتَوقِفة بِرُكنِ الشَارع أُلقِي بشَالي الاسَود فِيها أُغمضُ عَيناي وَأََغوصُ تََحتَ جلبة الصَمتِ .

أُحبُ زِيارَتِكَ وَحدِي , أُحبُ أَن أَجلس سَاعَات أَمامَكَ وَحدي .. أُحبكَ وَأَتخَيلكَ تُجيبُنِي بِصوتِكَ المُتَهدجِ المَلىء بِالشَجنِ وَالحَنانِ الذي لن أَسْمَعهُ ثَانِيةً آبداً .. وَعَيناكَ الرَمَادِيتِينِ كَلونِ سَماءِ تِشرين اللتَينِ لَن أَراهُمَا ثَانِيةً وَساعة يَدكَ المُخبَأةِ فِي دُرجِي تَدقُ السَاعة الرَابِعة كلَ فجرٍ وَلا أَجرؤ عَلى كَسرِ رُوتينِ حَياتِكَ بِضَبطِ مُنبهها وَمِسبَحتكَ اللؤلؤية بِجوَارِهَا .. كُل أَشياءِكَ إِشتَاقَتْكَ جِداً مِثلي , لَيتَ الشَوق يَتَوصَى الرَحمةَ بِنَا !