الثلاثاء، 31 يناير، 2017




لا تزل لهذه الاغنية  دمعة مرتعشه في القلب لم تسقط بعد رغم السنين ..



الجمعة، 30 ديسمبر، 2016

انه المطر


ايها المعذب البعيد.. قطرات المطر الهاطل الان ستمسح حزنك ان سمحت لها, فارجوك افعل.. افعل كي لا يضل همك في قلبي ايضا.. واغفر لي اتياني ورحيلي دون موعد.. واغفر لي قتامة احزانك كل تلك الليالي ..


دمت بهنا





الخميس، 29 ديسمبر، 2016

 للعام الجديد,
طوبى لمن ذهبوا قبلك .. طوبى لمن حرموك حضورهم .. هم السعداء فلا تعاقبنا نحن بلقياك.. 
واذ كان لا بد من ذلك فأشفق ولا تأتينا مشابها لسابقك ولا تحمل لنا ذات الهموم والمحن, لا ترتدي الاحمر القاتم ولا الاسود ارجوك .. ولا تردنا احزانا كسابقك!

للسعداء بينكم, نلتم امنيات الكثيرين فتمسكوا بتلك السعادة قبل ان تغادركم, كما فعلت ها هنا .. 
ابتسموا اما فرحا او نكايه به , ولكن ابتسموا ..

دامت  ابتساماتكم



الأربعاء، 16 يوليو، 2014

سلام لأرض خُلقت للسلام، وما رأت يومًا سلاما




رائحة الخوف في الملاجئ ابعدت رائحة ملح الدماء القادمة من بحر بعيد عن قلوب من وجدوا هنا .. ويخال الي انني الوحيدة التي تشتم مع كل صافرة انذار عبق دم مالح فوق موجة تودع الحياه مبتسمة..  اجلس في احدى الزوايا الخاليه واحتضن ادم بكلتا يدي.. اخاف ان تأتي لي الرياح بعبق رائحته يوما, ترتجف يداي لمجرد عبور هذه الفكرة.. واشد باحتضانه حتي يلمحني جارنا الطويل فيقترب ويده تربت على كتفي قائلا : " لا تخافي, فقد مرت".. "انا لا اخاف عليه هنا, بل اخاف على من يشبهونه هناك" اتمتم بعربيتي التي لم يفهمها, اشتم ادم من جديد وابتسم  .. 
ما ان نخرج حتى تضيء شاشة هاتفي معلنة قدوم رساله جديدة تقتصر على كلمة واحدة "بخير؟" فاتقيد باجابتي بقانون الكلمة الواحدة "بالطبع!" .. " اتمنى لو كنت بجانبك" .. "وانا ايضا!" .. وهنا تنتهي محادثتنا .. يعود لعمله واعود لحياتي ..  انساه قليلا ثم ما البث ان اكتب له "اصبحت مواعيد رسائلنا بمواعيد صافرات الانذار!"




في الحروب يكبر الالم وتكبر الفاجعة حتى تعتصر القلب .. في الحروب يموت الوقت وتغتال السكينه والبسمة والحياة .. ولكن في الحروب ايضا يكبر الحب !


((سلام لأرض خُلقت للسلام، وما رأت يومًا سلاما))**



** محمود درويش


الأحد، 24 مارس، 2013

روتينية الحياة هنا

مللت جدا من نشرات الاخبار من محطات القطارات, من رنين الهاتف.. من كل من حولي في الشوارع المزدحمة او الحانات.. مللت العيون التي تشق فستاني مللت حكاياتي الطويلة والمعقدة .. مللت شقق الاصدقاء الفقيرة والغنية.. مللت حتى عملي وعلمي..

احيانا اهرب بعيدا الى جرف قرية مهجرة اجلس هناك اتذكر ابي عندما كان يعد الشاي ويتأمل خرير المياه في الجدول الصغير.. القرى المهجرة وحدها تحفظ الذكريات لانها لا تتغير كالمدن الشاهقة التي تزداد اتساعا وعلوا كلما كبرت .. عندما يتصل بك احد يقول " لنذهب الى ميناء تل ابيب"  وفي الطريق يتحول مسارنا الى ميناء يافا.. لماذا بي حنين الى اشياء لا اعرفها الى حياة لم اعشها الى اناس لم اراهم يوما.. لماذا هذا السخط الهادىء على العصافير التي تطير عندما اقبل؟ حتى الحمام لم يعد ياتي منذ بدأ العمال ببناء المنازل المجاروة لبيتنا.. لماذا اشم بساتين البرتقال كلما اقتربت من يافا ولا اراها.. ولما اتخيل كل شي يبكي .. يبكي.. حتى قلوب من رحلوا!
الاحتلال موجع عندما ينخر ذاكرتك ولا تعد تدرك سواه..

اكره الدول السياسية التي تطعم وتحمل ساكنها الاخبار السياسية وهمومها كل حين, لم تقم الحكومات الا لخدمة الشعوب لا لازعاج مواطن بسيط يكافح لقمة العيش, بالخطط الاستراتيجية لحروبات الحكومة مع الشعوب الاخرى التي تكافح لتعيش ايضا, لا يهم المواطنين اي وزير اختير للسياحة واي وزير للاقتصاد واي عبارات عن رفع نسبة الحسم او رفع الضرائب.. جل ما اريده الان ان اجد كتابا عربيا في احدى هذه المكتبات قبيل ان تغلق ابوابها لعيد الفصح المقترب, وطرد ذكرى ويسلي الذي عاد ورحل.. لم ننجز الكثير معا لكنها غصة العطاء لما وهبتك اياه تؤلمني.. لم يكن يستحق شيئا هذا الحب, ولا سبع السنين التي وهبت كانت كافية لتبقيني , انها نبؤة شعبك تتحقق.. لم يعد يهمني عد السنوات ولا حبك ولا كراهيتك تشغلاني..

ويا صديقي علي, صدقني لقد فعلت ما بوسعي لاكون رفيقة طيبة لك, تقبلت الحياة وكيفما ارادت امتثلت, لم اطالبك بشيء ولم احدثك عن اي الم.. كنت رفيقة طيبة فعلا فاينما رحلت تبعتك وكلما تحدثت اصغيت ولم ادعك تشهد نوبة من نوبات غضبي ولا نوبة من نوبات بكائي .. لم تعرف شيئا عني في شهورك الخمس معي.. كنت مثالا للاتي والراحل معا حتى رحيلك لم يؤلمني لانك لم تاخذ شيئا لي معك ولم يبقى لك ذكرى معي .. علي قلبك الصغير والبريء لا يناسب حياتي الجائرة ولا عثرات الاحلام .. امالك الكبيرة والخيبات التي لم تقلص احلامك بعد .. الخيبات التي اراها ولا تراها ... هذا البعد يفرقنا اكثر .. علي رغم عمرك الكبير لكنك لم تشهد سوى وجه واحد للحياة.. كيف لك ان تطالبني بالحلم معك وانا اعرف ان الاحلام الكبيرة تقتل الانسان .. كف عن طفولتك.. ودعني اقبل وجه الليل فجرا كلما رحل, من اخر سلم في السطح كلما حل المساء دعني اراقب نفسي وانا اسقط من علو البنايات كل ليلة ولا تعود يا صديقي فانا لم اعد طفله تشاركك الحلم..

السبت، 23 مارس، 2013

صغيري

ادم يا صغيري, لم تعد حين اناديك لتدرس تبكني راجيا مزيدا من الوقت لتكمل لعبك.. ولم تعد ضحكاتك عاليه كما اعتدت عليها, لا اراك الا مهموما بحفظ دروسك او تدريباتك على البيانو.
ادم يا روح سكنتني, اترى يا صغيري اني اثقلت عليك الحياة؟  لم افعل الا لاجلك, اواكب المهمات المكدسة ببرنامجك اليومي من المدرسة الى دروس اللغات ودروس الموسيقى والرسم.. لم تعد تطلب استراحة او رحلة او لعبة.. احزن حين اراك صباحا تهندم قميصك وحدك وتسرح شعرك اللامع وحدك  ولا تطلب مساعدتي بربط حذائك او حمل حقيبتك, لا اريدك ان تكبر سريعا ولا ان تحمل مظلتك لي في المطر ولا ان تحني راسك احتراما للجالسين حين تدخل ولا ان تقف صامتا حينما احدثك.. اريدك طفلا تلهو وتصرخ تخرج للعب وتعود الي مساءا وقد اتسخت ثيابك بالتراب..  لن اطلب منك مزيدا من الامتياز اوالتأنق ولا مزيدا من الادب بل اريدك طفلا شقيا لا يحيا الا ليومه :)
العب كما تشاء واضحك كما تشاء فلا شيء سيحيي فيك الحنين بعد عشرات السنين سوى ضحكات وبراءة الطفولة واي كنز يملك الانسان سوى ذكرى طفولته يا ولدي .. 




الجمعة، 23 مارس، 2012

لملاكي الادمي

 في محاضرته عن قضايا الاهمال الطبي والتعويضات, اضحكتني جملته "يجب ان نقيس الطبيب بمقياس الطبيب المثالي, والملاك بمقياس الملاك المثالي" وحين تنبه لضحكتي نظر الي ليقول اقصد الملاح (قبطان السفينه) دون الالف وبالحاء (هكذا تكتب بالعبرية מלח) وليس الملاك (מלאך) , ولكني بقيت افكر بالملاك, ايا ترى يعقل ان يكون هناك ملاك مثالي وملاك غير مثالي ايمكن لنا ان نقاضي ملاكا على اهماله هذا اذا كان الملاك يهمل اساسا,كل هذه الافكار اعادتني الى حقيقة التفكير بالسماء بمقاييس انسانيه, لا يزيدنا الا "بشرية" ..
وانتهت المحاضرة ولا زلت حتى انتهاءها اذكر الملاك وحينه اذكره اذكرك, نقي, وسيم وحنون, ساعدني على النسيان على الابتسامه, لم يشتكي ابدا مع كل ظلمي له, لم ينساني ولم يخذلني, مجرد التفكير بك يملأني بالحنين اليك, اغمض عيناي واود لو ارتمي بين يديك "لارتاح", لارتاح عندك فقط . وتهزني صديقتي " تنزلي للكفتيريا لنشرب قهوة؟", واهبط للواقع, انظر اليها وتقع عينا الدكتور علي ليبتسم الي وبالتاكيد ليفكر "من اين اتت بالملاك في محاضرة الفانون!" بادلته الابتسامه ورافقت صديقتي وعزمت على الاتصال بك حينما يتسني لي الوقت, لاتي على الاقل بصوت الملاك في محاضرة القانون !




بحبك احمد