الأربعاء، 8 سبتمبر 2010

"بصحة الغائبين"

"بصحة الغائبين"




هل تحتفل السماء باعياد الارض ! اذا "عيد سعيد بابا"  في سماك
وانتظرك تعود إليّ  بريشة نورس او انبهار نوراني يشع من طرف الدنيا
لتغفر خطاياي وتربت على كتفي بكفك في حين لا تفعل ..
هُنا عيدان , عيد بالتفاح والعسل وعيد للصائمين تذكرني اعياد هذه البلاد
بشعر درويش " بيروت تفاحة والقلب لا يضحك " هكذا بلدتنا وهكذا قلبي ..
وانا لا عيد لي سواك

وعيد سعيد اخر يا طائري الغائب من اشهر كثيفة بالغبن والذكرى , تطل امام الملايين
وتتوارى عني وحدي تحدث العشرات وتضعني بقائمة المنبوذين عن معجزاتك , ولا تأتي ,
اتفهم انشغالك بمحبوبتك وعملك الجديد ودراستك لكن لا اتفهم هذا الفراغ الكبير الذي
 يعيشك .. وسأستعيض في هذا العيد عن حضورك بالغياب الذي مننت علي به وعن احاديثك
المطولة بصمتك وكلما اجتاحني الشوق سأكتفي بتمتمة "لن احتاجه , لن احتاجه " ..

ولا يزال الغياب يعلمني دروسه مع بقية الراحلين

عيد سعيد يوسف
عيد سعيد ويسلي
عيد سعيد سرور





هناك تعليقان (2):

زهر البنفسج يقول...

عيدكِ هو عيدي .. هو عيدنا !
كل عام و أنت بخير إن كان يحق لي تسمية هذا اليوم بالعيد ..

أنتَ ذَآتـْﮯ يقول...

وأَنتِ بِألفِ خَيرٍ يَا زَهر بَعيداً عَن أَوجَاعِ العِيدِ وَغَصاتِهِ ..
أَنارَ حُضورَكِ لَحظتِي
شُكراً لَكِ يَا جميلة